Wir sind eine gemeinnützige Organisation, die durch eigene Projekte zu mehr Chancengerechtigkeit beiträgt.

عندما تصبح مرشداً، يمكنك المشاركة بنشاط في حملة تهدف إلى مجتمع أكثر عدالة!

بالتزامك يمكنك إحداث فرق دائم من خلال دعم اللاجئين في مواجهة صعوبات حياتهم اليومية. ساهم في إحداث فرق في حياة من يتلقون القليل من الدعم.

برنامج الإرشاد

ما هو برنامج beeMentor؟

يمثل برنامج beeMentor إجابتنا على السؤال حول كيف يمكننا تسهيل وصول العائلات والأفراد اللاجئين إلى مجتمعنا.

في برنامجنا الإرشادي beeMentor، قمنا بتوفير متطوعين (مرشدين) للعائلات والأفراد اللاجئين (المتلقين) منذ بداية عام 2015. يمكنك أنت أيضاً أن تكون مرشداً وحدك أو بصحبة شخص آخر، صديق مثلاً.

من خلال عملك كمرشد، فإنك تتبرع بمتوسط حوالي ساعتين من وقتك في الأسبوع لتكون وسيط الاتصال لمساعدة المتلقين في التعامل مع مختلف الصعوبات. أنت تضع حدودك الخاصة بنفسك وتقرر الموضوعات التي ترغب في دعم المتلقين بها.

تم تصميم عملية الإرشاد على أساس فردي وفقاً لقدراتك واحتياجات المتلقي. وهذا يتضمن مثلاً، تقديمك للدعم في الزيارات إلى المقرات الحكومية أو تحديد مواعيد لدى لطبيب، أو تعلم اللغة الألمانية أو أداء الواجبات المنزلية، أو البحث عن وظيفة أو مكان تدريب معاً. وقد تسعى للتعرف بصحبتهم بشكل أفضل على مدينة هامبورغ.

تزدهر العلاقات القائمة على الإرشاد بفضل الالتزام والاحترام المتبادل وتغير وجهة النظر. كما يجب أن ينصب التركيز دائماً على مساعدة الناس كي يتمكنوا من مساعدة أنفسهم. ففي النهاية، تهدف مساعينا إلى تمكين المتلقين من إيجاد طريقهم باستقلالية وثقة داخل البنية الألمانية. وبهذه الطريقة، يمكنهم ممارسة حقوقهم وواجباتهم وتأكيد مطالبتهم بالمشاركة العادلة في المجتمع. كل هذا يساهم في مجتمع أقوى وأكثر تضامناً...

إذا كنت مهتماً بأن تصبح مرشداً، فاملأ نموذج الاتصال هذا وأطلعنا على بعض المعلومات عن نفسك:

بيانات الاتصال

How did you find out about the "beeMentor" project?

Matching

Who are you?
How much time do you have?
Where you can be active?
Which languages do you speak?
What would you like to support a refugee family with?
Is there anything that you can't imagine doing or that you can't do for certain reasons?
Do you already have voluntary experience with refugees? If so, what kind?

Expectations

Volunteering should be a win-win situation for both sides! It is therefore important that you also reflect on what you hope to gain from your commitment and what motivates you to become active.

Why do you want to get involved as a mentor?
What knowledge and skills would you like to acquire?
What do you expect? What do you see as the limits of volunteering?

Data Privacy

Code of Conduct

Final Declaration

I am aware that taking on a mentorship requires that I have time for

  • a preparatory meeting with the project coordinator before the start of the mentorship
  • regular meetings/discussions with the mentee family and
  • regular reflection and exchange meetings with the project coordinator.

يمكنك المساعدة مثلاً في الزيارات إلى المقرات الحكومية أو تحديد مواعيد لدى لطبيب، أو تعلم اللغة الألمانية أو أداء الواجبات المنزلية.

إدارة مشروعنا على أهبة الاستعداد لمساعدتك في الأسئلة والمشاكل أثناء قيامك بالإرشاد وتنظم بانتظام رحلات مشتركة وفعاليات ثقافية يمكنك المشاركة فيها مجاناً.

بالإضافة إلى ذلك، نقدم لمرشدينا فرصاً للمشاركة في أعمال الجمعية وصيغ التبادل ومناقشات التعليقات، وتدريبات إضافية بالتعاون مع منظمات اجتماعية أخرى.

من جهة، يضمن ذلك التأكد من جودة المشروع والحفاظ عليها، ومن جهة أخرى، يضمن فعالية التطوع.

شاكرين

الرعاة

طريقك إلى الإرشاد!

يمكن لكل فرد المساهمة في تشكيل مجتمعنا.

هذا ما يقوله المرشدون:

خمس أسئلة موجهة إلى المرشدين

أسئلة وأجوبة

الأسئلة الشائعة

المرشد هو وسيط اتصال بين الأشخاص الذين يحتاجون إلى الدعم أو المعلومات أو التوجيه وبين بيئتهم الجديدة. تتوفر برامج الإرشاد والرعاية في عدة مجالات! في سياق مهني أو مدرسي مثلاً. بالنسبة لنا، الأمر يتعلق بك، كشخص يعرف المجتمع الألماني ويجيد اللغة، لكي تنقل معارفك ومهاراتك إلى اللاجئين لتسهيل وصولهم. يمكنك القيام بذلك على طوعياً، أي أنك لن تتلقى أي أموال مقابل ذلك، ولكنك تتبرع ببعض من وقت فراغك لتقديم شيء جيد للمجتمع.

ما يقابل المرشد يسمى متلقي. هذا يعني في سياقنا أن اللاجئين الذين يحتاجون للدعم هم المتلقون لإرشادك.

يهدف الإرشاد إلى مساعدة المتلقين على إيجاد طريقهم بشكل أفضل في بيئتهم الجديدة. يعني هذا في أفضل الأحوال أنك تساعدهم على مساعدة أنفسهم وأن قدرة وإمكانات المتلقين لديك على التغلب على المصاعب تتزايد مع مرور الوقت. الأمر بمجمله يدور حول السعي لإيقاف علاقة التبعية والاعتماد على الآخرين وتحفيز الناس على التعامل مع التحديات اليومية بأنفسهم.

ولكن ليس المتلقون وحدهم هم من يستفيدون من الرعاية. أنت أيضاً تتعلم المزيد عن نفسك من خلال المتلقين عن طريق التعرف على طبيعتك من منظور جديد. حيث تقودك عملية التفكر في نفسك المرتبطة بعملك كمرشد إلى التعاطي بشكل أفضل مع نفسك ومكانتك في هذا العالم. مثل هذه اللقاءات الثقافية والمتنوعة لا تُقدر بثمن في مجتمع مدني تضامني ومنفتح. ستجلب هذه الكفاءة الثقافية التي اكتسبتها حديثاً العديد من الرؤى إلى حياتك المهنية والشخصية!

من حيث المبدأ، يمكن لأي شخص لديه الوقت والميل أن يتولى عملية الإرشاد.

ومع ذلك، نظراً لأن الإرشاد يرتبط أيضاً بالمسؤولية، فإننا نولي اهتماماً للمهارات الشخصية الأخرى والأسباب التي تدفعك للعمل كمرشد بالإضافة إلى الشروط العامة مثل مهارات اللغة الألمانية والوقت والموثوقية. عليكم عدم اتخاذ القرار بأن تصبح مرشداً باستخفاف، بل يجب عليك التفكير ملياً بالأمر.

يجب أن يستمر المرشد بعملية الإرشاد عدة أشهر في سبيل تحقيق تطورات مستدامة. كقاعدة عامة، يجب أن تخطط للإرشاد لمدة حوالي ساعتين في الأسبوع. ستتم مناقشة ما إذا كنت ستجري لقاءات شخصية كل أسبوع أو ما إذا كان بإمكانك أيضاً تقديم الدعم من خلال الوسائط الرقمية خلال اجتماع التنسيب ويمكن أيضاً ترتيبه بمرونة بعد ذلك.

هناك العديد من الجمعيات التي تنظم برامج الرعاية في هامبورغ. غالباً ما يكون النموذج عبارة عن إرشاد 1:1، حيث يوجد مرشد واحد ومتلقي واحد. نقوم بشكل أساسي بتنظيم برامج رعاية الأسر. هذا يعني أننا نضع مرشداً أو اثنين مع عائلة لاجئة واحدة. هناك عدة أنواع من الأسر، أي يمكن أن تكون الأسرة أما عزباء، أو أسرة صغيرة، أو أسرة ممتدة والعديد أيضاً من الأنواع.

تتعرض عائلات اللاجئين على وجه الخصوص للعديد من الصعوبات. تتمثل مهمة المرشد في تقديم الدعم لهم في التعامل مع المهام المختلفة. يلقي هذا الارتياح بتأثيره تلقائياً على بقية أفراد الأسرة. نتمنى أن يكون للأساليب الإرشادية أثر أكبر وأن يكون المرشد قادراً على تقييم العلاقات التفاعلية داخل الأسرة بشكل أفضل ليتمكن من المساعدة بطريقة هادفة بشكل أكبر.

يتم تحديد عدد الأشخاص في أسرة المتلقي قبل بدء الإرشاد في الاجتماع التمهيدي.

حماية الطفل مهمة جداً بالنسبة لنا. عندما تزور أسراً تتضمن أطفالاً دون السن القانونية، فمن المهم أن تكون على دراية ببعض الأشياء مسبقاً.

خاصة مع الأطفال، تعتبر الموثوقية والتوازن والتواصل المفتوح والقائم على التعاطف أمراً مهما. إن السخرية أو المبالغة أو التعالي، بل وأيضاً الاستهانة بالتحدي والتناقض والإهمال يمكن أن يعوق نمو الطفل. تحدث هذه السلوكيات المذكورة في الحياة اليومية، لذلك من المهم للغاية التفكير في سلوك الفرد وتصحيحه بشفافية.

تقع السلطة الأبوية على عاتق والدي الطفل، على الرغم من احتمال اختلال توازن القوى في الرعاية. يجب أن تتم الموافقة مسبقاً على الرحلات أو النزهات دون وجود الوالدين من خلال كتاب خطي موقع من قبلهم. لا تحاول توجيه الأطفال وفقاً لأفكارك، بل اعمل على تقويهم وتمكينهم في قدراتهم واهتماماتهم.

إذا كنت تشتبه في وجود سلوك مسيء حول الطفل، فلا تحتفظ بشكوكك لنفسك. حتى لو اتضح أن ذلك كان سوء فهم، فإن سلامة الطفل تأتي أولاً. لذلك، يرجى الاتصال بنا على الفور حتى نتمكن من الاتفاق على كيفية المتابعة. وقد وضعت “مجموعة العمل الحكومية المعنية بثقافة الطفل والشباب” (Landesarbeitsgemeinschaft Kinder- und Jugendkultur e.V.) إشارة مرور سلوكية تظهر عليها أنواع مختلفة من السلوك وفقاً لمستويات الإنذار.

قبل أن تبدأ الرعاية، يجب عليك تزويدنا بشهادة موسعة عن حسن السيرة والسلوك. خلال الاجتماع التعريفي وفي اجتماعات التأمل المنتظمة مع إدارة المشروع، سنناقش دائماً وضع الأطفال. نحن لا نفعل ذلك لأنك موضع شك لدينا، ولكن لكي نكون قادرين على ضمان مصلحة الأطفال بأفضل شكل ممكن.

نعم بالتأكيد!

نظرًا لأننا ننظم برامج رعاية للأسر، فإن القاعدة هي أن يكون مرشد واحد وسيط الاتصال لعدة أشخاص. يجد العديد من الأشخاص أنفسهم في هذا الدور دون إرشاد أكثر من شخص في وقت واحد. ومع ذلك، إذا كنت تعتقد أنه سيكون من الأسهل بالنسبة لك أن تقدم الرعاية لعدة أشخاص بصحبة شخص تعرفه، سنكون سعداء لتنظيم ذلك!

أولاً، تحتاج إلى ملء الاستبيان عبر الإنترنت وإرساله. خذ الوقت الكافي لاستخدام الاستبيان لتسأل نفسك ما هو دافعك لتصبح مرشداً وما هي حدودك في الإرشاد. هذا التأمل الذاتي الأولي مهم لبقية العملية.

بعد ملء النموذج وإرساله، سيتم إرساله إلى مدير المشروع لدينا، والذي سيتصل بك لترتيب الاجتماع الأول. يمكن إجراء المقابلة عبر مكالمة فيديو أو شخصياً في الموقع.

خلال الاجتماع التمهيدي، سوف تجتمع مع مدير مشروع beeMentor لمدة ساعة تقريباً. سوف تناقش إجاباتك على الاستبيان معك وتناقش الفرص والمخاطر المحتملة للرعاية.

الهدف من الاجتماع هو التعرف عليك والشعور بك كشخص. نحن كجمعية مسؤولون عن من يلتقي بالمتلقين ويتعرف عليهم. إننا نأخذ هذه المسؤولية على محمل الجد، وهذا هو السبب في أن المقابلة هي أساس مهم للتنسيب لاحقاً. في الوقت نفسه، نرغب في أن تكون مستعداً قدر الإمكان لدروك كمرشد وأن تفكر في حدودك ورغباتك في الرعاية بالتعاون معنا وتتخلص من أي أسئلة معلقة.

المطابقة هي عملية العثور على العائلة المناسبة لك. نحن كجمعية لسنا مسؤولين وحدنا عن المطابقة الخاصة بك، ولكن غالباً ما نتعاون مع مراكز إيواء اللاجئين مباشرة في الموقع. تنظم وكالة “Fördern & Wohnen” عمليات الإيواء في هامبورغ.

من خلال الاستبيان ومقابلة التعرف عليك، سنتمكن من الحصول على فكرة عما هو مهم بالنسبة لك في مجال الرعاية. وسوف نرى بالتعاون مع وكالة “Fördern & Wohnen” أي عائلة يمكن أن تكون مناسبة لك. سيتعين عليك ملء بعض الأوراق عقد الاجتماع الأول. سيكون فريق إدارة المشروع لدينا حاضراً في الاجتماع الأول مع العائلة وسيناقش معك بعد ذلك ما إذا كنت تستطيع تخيل أن تصبح راعياً أم لا.

قبل الاجتماع الأول، ستقوم بالتوقيع على إعلان تطوع من وكالة “Fördern & Wohnen”. سيطلب إليك في البيان تقديم بيانات شخصية والموافقة على عدم إفشاء أي بيانات حساسة تتعلق بعملك التطوعي إلى أي أطراف خارجية. بعد ذلك يتم التأمين عليك ضد المسؤولية والحوادث من خلال وكالة “Fördern & Wohnen”. بالإضافة إلى ذلك، ستُدرَج في سجل المتطوعين لوكالة “Fördern & Wohnen” وستستفيد من فرص تدريب إضافية أو استرداد تكاليف السفر إلى مراكز الإيواء، إن وجدت.

لكي تتمكن من بدء عملك التطوعي، سيتعين عليك أن تثبت لوكالة “Fördern & Wohnen” أنك تلقيت اللقاح ضد مرض الحصبة. كما سيتعين عليك أيضاً التقدم بطلب للحصول على شهادة تصريح موسعة للسوابق الأمنية. سوف تتلقى نموذجاً من وكالة “Fördern & Wohnen” والذي يتعين عليك تسليمه إلى مركز العملاء. شهادة حسن السيرة والسلوك مجانية، ولكن عليك تحديد موعد في مركز العملاء بالقرب منك. سيستغرق الموعد خمس دقائق كحد أقصى.

نظراً لأننا لسنا مسؤولين وحدنا عن التنسيب، بل نتعاون مع وكالة “Fördern & Wohnen”، فقد تختلف مدة التنسيب حسب مكان الإقامة. كقاعدة عامة، يستغرق التنسيب ما بين 3 و 6 أسابيع. نحن نبذل قصارى جهدنا حتى لا تضطر إلى الانتظار طويلاً ونسعى لإطلاعك على كل خطوة!

عادة ما يتم الاجتماع الأول في مسكن الأسرة أو الشخص. سيكون مدير المشروع لدينا حاضراً في الاجتماع الأول. في البداية، ستبلغك مرة أخرى عن الجمعية والخدمة التطوعية وتسلط الضوء على ما تريد القيام به وما لا ترغب في القيام به. بعد ذلك، يحين الوقت لكي بأخذ كل من الجانبين انطباعاً أولاً عن الآخر. بعد ذلك، سوف تفكر في الاجتماع مع مدير المشروع لدينا وتقرر ما إذا كنت تريد التعرف على العائلة بشكل أفضل.

ستلتقي بالعائلة مرة واحدة في الأسبوع. يمكن أن يتم هذا الاجتماع دائماً من خلال موعد منتظم أو يمكنك ترتيب المواعيد بمرونة.

أنت من يقرر مكان اللقاء حسب رغبتك. من الأفضل أن تقرر مسبقاً ما إذا كنت ترغب في زيارة العائلة في مكان إقامتهم، على سبيل المثال، أو ما إذا كنت تفضل القيام بشيء ما في الخارج. خاصة في البداية، يجب أن تقترح ما تريد القيام به خلال الاجتماع. حاول تحفيز الأسرة على تقديم اقتراحات أو اسألهم عن مجالات اهتمامهم. تأكد دائماً من أن الأنشطة مجانية.

إذا كنت تشعر بالارتباك أثناء نشاطك في الإرشاد، وتحتاج إلى نصائح تتعلق بوقت فراغك أو تود مشاركة لحظات جميلة، فلا تتردد في التواصل مع مدير المشروع لدينا في أي وقت.

عادة ما يتم إعداد برنامج الإرشاد ليمتد على ستة أشهر. مع ذلك، يمكن أيضاً ترتيب الدعم لفترة من شهرين إلى ثلاثة أشهر، كونه سيكون مفيداً أيضاً. أما إذا أردت أن تكون مرشداً لفترة أطول، فيمكنك بالطبع القيام بذلك. سوف تتواصل بانتظام مع مدير المشروع لدينا بخصوص الإرشاد ويمكنك أيضاً الاتصال بها شعرت بعدم القدرة على المتابعة.

يمكن أن تتغير ظروف حياتك وقد تتغير معها إمكانية الاستمرار في الرعاية. كما أنه من الأهمية بمكان أن يتم إنهاء عملية الإرشاد بطريقة تجعل كل من ارتبط بها ينظر إلى الماضي بإيجابية.

ستقوم خلال عملية الإرشاد ببناء علاقة شخصية مع المتلقين لديك. وكما هو الحال في أي علاقة شخصية، يمكن أن ينشأ سوء فهم أو خلافات أخرى رغم التحضير جيداً. ولكن من المهم معالجة هذه الأمور بصراحة والبحث عن حل بشكل بناء. هذه الحالات تحديداً هي ما يساعدك على تنمية علاقتك مع المتلقين لديك! تحدث إلى مدير المشروع لدينا إذا واجهت أي صعوبات أو تعقيدات. إذا عجزت عن إيجاد حل، فنحن نقدم أيضاً مرافقة للمناقشة مع العائلة أو نرتب لحضور مشرف خارجي.

إذا تعذر حل النزاعات، فلن يجبرك أحد على مواصلة الرعاية. تتمثل الخطوة الأخيرة في هذه الحالة بإنهاء الرعاية إذا لم تؤد المناقشات السابقة إلى أي تغيير. في هذه الحالة، من المهم أن تتحدث إلى مدير المشروع لدينا حول هذا الموضوع.

نحن ننظم بشكل منتظم فرصاً مختلفة للتبادل ضمن المشروع ونشتهر بحفلاتنا المعروفة بالنوروز والصيف وعيد القديس نيقولاس.

بالإضافة إلى هذه الفعاليات، نتعاون مع مشروع “Landungsbrücken Hamburg” و”Mentor.Ring”، حيث يمكنك المشاركة في العديد من دورات التدريب. تقدم وكالة “Fördern & Wohnen” تدريباً إضافياً أيضاً.

إذا كانت لديك أفكار لمشاريع صغيرة خاصة بك أو إجراءات، يرجى التواصل مع مدير المشروع الخاص بنا وسننظر في كيفية تنفيذ أفكارك باستخدام مواردنا!

غالباً ما يكون لعملك التطوعي تأثير إيجابي عند التقدم بطلب للحصول على منح دراسية أو البحث عن وظيفة.

يسعدنا أن ندعمك في طريقك وأن نساهم في تحقيق أهدافك. يرجى الاتصال بمدير المشروع لدينا إذا كنت بحاجة إلى دليل على عملك التطوعي أو بيان منا.

مدير المشروع

سينا البسيوني (Sina El Basiouni)

إذا كان لديك أي أسئلة، فلا تتردد في مراسلتنا أو الاتصال بنا!

ټولنیز عدالت ته وده ورکول

زمونږ د ژمنتیاو لپاره زمونږ لاملونه ډیر پراخ دي. موږ د ټولو خلکو لپاره په مساوي فرصتونو او مساوي چانسو تمرکز کوو. مونږ د تبعیض پر ضد او انساني کرامت د نه ماتولو په طرفدارۍ ولاړ یو.

Soziale Gerechtigkeit fördern

Unsere Gründe für unser Engagement sind sehr vielfältig. Im Mittelpunkt stehen für uns Chancengerechtigkeit und Chancengleichheit für alle Menschen. Wir setzen uns ein gegen Benachteiligung und für die Unantastbarkeit der Menschenwürde.

Unsere Vision ist eine chancengleiche und chancengerechte Welt

bee4change wurde im Frühjahr 2015 von einer Gruppe von Student*innen in Hamburg gegründet, um neben Studium, Arbeit und Freizeit eigens konzipierte Projekte zu initiieren und damit einen persönlichen Beitrag zur Weiterentwicklung der Gesellschaft zu leisten.